الرقية الشرعيةالرقية والرقاة والرد على بعض الشبهات

نصيحتي لك أخي الراقي

نصيحتي الأولى للاخوة الرقاة أصحاب الرقية الجماعية
ليس في الرقية الجماعية الا الهرج بلا ثَمَرَةٍ وتأثيرها السلبي على نفسية المبتلى أشد من تأثير اصابته الروحية بل قد يصاب السليم بحالة نفسية حادة عندما يرى هذا الخليط من الصراخ والبكاء والتخبط والردود العنيفة.. بعض المراكز التي تدير الرقية الجماعية توزع الناس في غرف متقابلة وأحيانا تخرج المرأة بلاقيد يَسُوسُهَا العارض الى مكان الرجال لتصرع بينهم والله المستعان. ألا فاتقوا الله وكفُّوا عن هذا السخف.
نصيحتي الثانية للأخوة الرقاة الذين يسجلون جلسات الرقية ويبثونها في قنواتهم او على صفحاتهم.. في مشاهد هليودية أخرجها الشيطان لهم.. في مقاطع مُخْزِيَةٌ تكشف فيها عورات نساء المسلمين ويسلب منهن الحياء.. ألا فاتقوا الله في أخواتكن.
نصيحتي الثالثة للاخوة الرقاة لاتتسرعوا في وصف الاعشاب والخلطات بلاعلم وكونوا مقلدين للثِّقات أو اعدلوا عنها واكتفوا بالعلاج والاستشفاء بالقرآن.
حفظكم الله ورعاكم

كتبه أبو عثمان محمد التونسي

محمد بن عثمان عسيلي

          🖋️   الأستاذ محمد بن عثمان عسيلي أستاذ و خطيب..وصاحب أبحاث في الطب البديل والتاريخ القديم وعلوم الصنائع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق