فُسْحَة المُعين

مع آخر ورقة امتحان

وأخيرا عدّلتُ جلستي و تنفّستُ الصّعداء مع آخر ورقة إمتحان أقوم باصلاحها.. رحلة الاصلاح عشتها متقلّبا بين الجلوس الى مكتبي فالاتّكاء على أريكة أطلب راحة أكثر لجسدي .. لألقي بعدها بجسدي – وقد بدأ يتململُ و يتألّم أيضا من هذه الجلسة- على بساط قادر على أن يحتضنني ممددا على بطني والأوراق قبالتي.. ثم ها أنا كمن يحبو.. ثم مالبثت أن عدّلت وضعيتي وجلست وقد مددت ساقي.. وضعيات مختلفة عشتها (من قبيل المغرب الى الان) مع طول ساعات الاصلاح التي أرغمتني على التحوّل السّريع بحثا عن وضعية مريحة أكثر من التي سبقتها.. الحمد لله على كل حال أعداد متميّزة في الايقاظ والمواد الإجتماعية أنستني الوجع! أعداد الرياضيات -عموما- لم تكن بقدر الجهد الذي بذلته معكم لكن مع هذا أنا فخور بكم وبعملكم وبنتائجكم واجتهادكم.. أبنائي بناتي عشتم أسبوعين من الضغط والتوتر.. عشناه معكم مدرّسين و أولياء… وآن لكم أن ترتاحوا.. خذوا قسطا من الراحة.. جدّدوا طاقتكم ..العبوا و أمرحوا وعيشوا طفولتكم وصغركم ..سننطلق بعدها مجدّدا لنقطع الدورة الثالثة والأخيرة من السباق في جدّ وعزم.. دمتم متألقين.

الوسوم

محمد بن عثمان عسيلي

          🖋️   الأستاذ محمد بن عثمان عسيلي باحثٌ في علم الرُقى والجان ومعالج وصاحب أبحاث في الطب البديل والتاريخ القديم وعلوم الصنائع المندثرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق