أسرار الحضارات و تاريخ المدنتحليل رموز الدفائن وفك الشفرات

ليس كل ما يلمع ذهب “ENAMEL”

 

السلام عليكم جميعا و حياكم الله أعضاء و منتسبي هذا الصرح المبارك
أما بعد … فقد ٱخترت هذا الموضوع بالذات لكثرة نقاط الإستفهام فيه و خاصة أن الأسئلة حوله تدور عن قيمة و ماهية هذه المادة فمن الناس من يقول أنها تبر و آخرين يقولون أنها عضام حوت و شر البلية ما يضحك
ناهيك أن أغلب الحفيرة قد ٱعترضتهم و لكن لا معلومات عنها
أتذكر أني في أواخر عام 2011 … ٱستخرجت جرتين بطول الذراع بجانب قبر روماني وثني تحديدا مليئة بهذه المادة
و قد كثر الحديث عن ماهيتها … و أسأل الله تعالى أن يوفقنا للتعريف بها

 

هذه المادة ٱسمها ENAMEL

مادة زجاجية معتمة مخلوطة بالرصاص تسحق جيداً، وتمزج بأكاسيد
المعادن الملونة، فيمنحها أكسيد النحاس اللون الأخضر، ويضفي عليها أكسيد
الحديد اللون الأحمر، ويعطيها حامض الانتيموان اللون الأصفر. أما اللون الأبيض
فيكون معتماً تماماً من أكسيد القصدير، وأما المينا الزرقاء التي كان لها دور مهم
في زخرفة الزجاج وصناعة الخزف؛ فكانت تصنع من مسحوق اللازورد مع زجاج شفاف عديم
اللون. وتطلى بها الأوعية المزججة والقاشاني والخزف وأدوات الزينة وغيرها، فتمنحها
مظهراً جمالياً ووقاية من عوامل الطبيعة.

لمحة تاريخية

عُرفت المينا في مصر وبلاد الشام وبلاد الرافدين
منذ الألف الثاني ق.م، وكان يُطلى بها الفخار، كما استعملت أيضاً في تزيين
المعادن. وقد جاء اكتشافها مصادفة حين كان الصناع المصريون القدماء يصهرون فلزات
النحاس المخلوطة بالسيليس، وكان السيليس يتحد بأكسيد النحاس ويطفو خبثاً على
السطح، فيرميه الصناع في بادئ الأمر، وقد لوحظ تجمد هذه المادة وتبلورها بعد
تبردها، فجربوا أن يطلوا بها الأواني الفخارية وهي في الحالة المائعة، وقد استعملت
هذه المادة كذلك في فارس وبيزنطة.
وفي العصور الإسلامية استخدمت هذه المادة في تزجيج
الأوعية خاصة في العصر العباسي. وقد ذكرها القزويني في كتابه «عجائب المخلوقات»،
في معرض حديثه عن مادة المرداسنج نقلاً عن أرسطو فوصفها «بأنها حجر يتخذ من
الرصاص«، ويذكر المقدسي أن المعتصم استعمل المينا في تغشية جدران المسجد الجامع في
سامراء سنة 222هـ/836م». وقد استعملت المينا في جميع العصور الإسلامية على مواد
مختلفة أهمها الزجاج.

 

تركيبها وأنواعها

المينا مزيج زجاجي مسحوق قابل للتذويب والتلوين،
يدخل في تركيبه السيلكا والقليل من البوتاس ومكونات أخرى، أما اللون فيختلف بحسب
ما يضاف إليه من أكاسيد المعادن، ويُصهر المزيج على النار.

هناك نوعان من المينا بحسب طريقة تحضيرها: الميناالسائلة (المائعة) والمينا الصلبة، ويتوقف ذلك على طريقة تحضير مادة السيليكا
وأسلوب مزجها. وتتحول المينا عامة إلى طلاء صلب عندما تتعرض لدرجات حرارة عالية.
وهناك كذلك نوع من المينا الباردة أي التي تثبت على القطعة من دون شيٍّ، وهذا النوع لا يثبت مدة طويلة بل يتفتت ويتآكل وتبقى
آثاره، والمثال على ذلك المطرة الموجودة في المتحف الوطني بدمشق قسم الآثار
أما المينا التي تثبت عن طريق الشيّ، فيتم شيها في الفرن بعد طلاء الوعاء بها، ونتيجة الاختلاط والتداخل بين ذرات المينا ومادة
الإناء من معدن أو زجاج أو فخار تثبت المينا، وتتزجج .

أرجو أن أكون قد وفقت في تعريف ماهية هذه المادة المنتشرة التي يجهل أمرها كثير و كثير من الناس
و الشكر موصول للأخ محمد محمود نصار الموسى و الٱخ أبو الهيثم لمساعدتي بهذا المبحث و هذا أقل واجب معهما
تحياتي .

حمزة الماجري

أكاديمي ... و باحث في الحضارات القديمه مشرف و مختص في قسم أسرار الحضارات

‫13 تعليقات

  1. بارك الله فيك أخي حمزة معلومات مفيدة ورائعة
    موفق باذن الله وننتظر تفاعل بقية الاخوة والزوار بالنشر والتعليق.

    1. و فيك بارك الله أخي أبو عثمان … مزيد من المعلومات المهمة و الحصرية على موقعنا فقط بإذن الله
      و أرجوا أن لا ينسب كلامنا لمجهول و يتحرف …فالمصداقية هدفنا
      وفقنا الله و إياكم لكل خير

  2. شكرا لاخوينا محمد محمود نصار وابو الهيثم وان شاءالله سنسر بانضمامهما الينا عماقريب

  3. أشير موضوع اخي حمزة سبق ان نشره في مواقع اخرى وحقوق التأليف والنشر له
    وفقه الله وسدد رميه

  4. بارك لله فيك اخي حمزه شرح جميل و مفصل لهذه الماده للتي حقا لطالما ادخلت العديد من المبتدئين و الهواة في لخبط من امرهم سيما ان المتطفلين و الدخلاءعلى هذا العلم النفيس يستغلون عنصر الجهل ليضيفوا خزعبلاتهم حول هذه المواد و غيرها الغير معروفه ليضيفوا اليها رونق خرافي ليتم بيعها بسعر خيالي مما يوقع العديد من الاخوه في شراكهم ..بارك لله فيك

  5. اخي رامز ..هذا مع التأكيد أن كثيرا من المواد التي توجد تكون احيانا اغلى من الذهب بل ولاتقدر بثمن.. وسنضرب أمثلة باذن الله في المدة القريبة
    موفقين اخوتي

  6. بارك الله فيك استاذنا الحبيب ” حمزة ”

    كلام علمي جميل ، مرتب وسلس .
    ومعلومات هامة ومفيدة لكل باحث تروق نفسه لاكتشافات والمعرفة .

  7. بارك الله فيك استاذنا الحبيب”حمزة”

    كلام علمي جميل ، مرتب وسلس .
    ومعلومات هامة ومفيدة لكل باحث تروق نفسه لاكتشافات والمعرفة .

  8. اشكرك اخي ورفيق دربي حمزه على تنبيه على هذا الماده مره اخر لان حدث لغط كثير فيها

  9. و عليكم السلام و رحمة اللّه و بركاته
    بارك اللّه فيك أخي حمزة و بارك في علمك، معلومات قيّمة و موضوع علمي واضح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق