أسرار الحضارات و تاريخ المدنمدن وأماكن تاريخية من بلادي

حمام الأنف المنسي قراءة في التاريخ

حمام الأنف المنسي قراءة في التاريخ

الحمامات التونسية القديمة (دراسة تعبق بالتاريخ وهامة لكل باحث وراغب في معرفة جوانب من تاريخ بلاده)

من مزايا البلاد التونسية ينابيعها المعدنية الحارة الجليلة الفوائد وهي منهل كل صادر ووارد  ومنها :

حمام الأنف

وهو أشهر الحمامات المعدنية التونسية وهو بالجهة القبلية على مسيرة نصف ساعة بالسكة الحديدية من تونس

وقد ازداد شهرته خصوصا بعد تعمير شاطئها وسفح جبل أبي قرنين للاسطياف وهي في آن واحد مركز مياه حارة وموقف استحمام بحري

وحماماته تسقى من منبعين يسمى أحدهما عين الباي والأخر عين العريان

وحرارته مائة في درجة 49 وكمية الماء المتفجر من المنبعين تبلغ الى 400 متر مكعب في اليوم

وهذا الحمام أحدثه الباي حسين باشا جد سمو أمير العصر فهو ملك من أملاك هذا الحفيد انتقل اليه بطريقة الارث الشرعي وهو عبارة عن سرايات مشيدة ومباني فخيمة أقامها ملوك البيت الحسيني خلفا عن سلف

وفي سنة 1312ه (1890م) صدر أمر عال في اعطاء منحة مياه حمام العريان الذي هو ثاني المنبعين المشار اليهما  الى الشركة العقارية المسماة (تونس وحمام الأنف) والتي أقامت مقام البانكة التونسية لتعمير شاطئ حمام الأنف فأسست هذه الشركة فيما بين جبل أبي قرنين والشاطئ البحري حماما معدنيا (على الطريق العام الموصل الىالساحل)  على الأسلوب ….. وجعلته للانتفاع للعموم بثمن معلوم وله نفع عظيم لعدة أمراض نعود اليه في حديث اخر باذن الله

جمعه ونقله من مخطوطه الأصلي بالتصرف أبو عثمان محمد بن عثمان عسيلي

محمد بن عثمان عسيلي

          🖋️   الأستاذ محمد بن عثمان عسيلي أستاذ و خطيب..وصاحب أبحاث في الطب البديل والتاريخ القديم وعلوم الصنائع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق