الطب والصنعة والحكمةباب الصنعة

حجر الصوان

يتشكل الصوان نتیجة عملية فيزيائية تتمثل في ترسب مواد معدنية (أملاح السيليكا) ذائبة في محاليل مائية مشبعة بمرافقة أملاح أخرى، والتي تصل إلى حالة “فوق الإشباع” نتيجة فقدان الماء وتبخره، فتترسب بالتالي المعادن الأقل قابلية للذوبان في الماء ثم تليها الأكثر انحلالا حول حبة رمل أو شوكة حيوان مائي أو أية “نواة تبلور” أخرى.
كان حجر الصوان من أوائل المواد التي استخدمها البشر في العصور الحجرية لصناعة الكثير من أدواتهم، وذلك للخواص الفيزيائية المميزة لهذا الحجر من حيث القساوة والتشظي النمطي الذي يسهل صناعة أدوات ذات حواف حادة منه.
حجر الصـوان هو أحد أشكــال مادة السليكيــا المتبلورة وهي أحد المركبات الأساسيــة التي تتشكل منهــا الصخـور بالإضافــة لمواد أخــرى ثانويـه مثل المـاء والجيــر وأكسيـد الحديــد والكربــون. يوجد حجر الصـوان بألوان مختلفه حسب اختلاف ونسب المــواد الداخله في تركيبه، فمنه الأسود والرمــادي والرمـادي المبيض والبنـي والبنـي المسـود والأحـمر والأصفــر. ويتميز هذا النـوع من الصخـور بإمكانيـة تشكيلــه على هيئة قطـع حادة الأطــراف، ولذا فقد إستخدمــه الإنسـان الأول لعمل الفــؤوس والسكاكيــن وغير ذلك من الآلات الحادة والقاطعـة، وعثر العلماء على أدوات من حجر الصوان من العصر الحجري القديـــم

محمد بن عثمان عسيلي

          🖋️   الأستاذ محمد بن عثمان عسيلي باحثٌ في علم الرُقى والجان ومعالج وصاحب أبحاث في الطب البديل والتاريخ القديم وعلوم الصنائع المندثرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق