أسرار الحضارات و تاريخ المدنالأرصاد والموانع وكيفية التعامل معها

اهم ما كتبت حول رصد الكنوز و المقابر الجزء الاول

              بسم لله الرحمن الرحيم 

والصلاة و السلام على الصادق الامين

اما بعد : الرصد بين الحقبقه و الخيال ، هو موضوع من اشد الاشياء اختلافا و تعقيدا ، اختلف فيه العلماء و الفقهاء و اجتمع على تاكيده البعض و نكره البعض و رغم هذا الاختلاف الا ان غالبية المتمرسين من الباحثين عن الدفائن و صائدوا الكنوز اجمعوا على وجوده بحالات معينه .

بهذا الموضوع ساتناول موضوع الرصد برؤيه جديده حسب التجارب الشخصيه لي طوال مسيرتي بهذا الميدان و حرصا منا بهذا الصرح المبارك پإذن لله ان ننشر كل ما هو فريد و جديد و حصري ، بعيدا عن غوغاء الدخلاء و السفسطه للتي تنتشر بالنت حول الموضوع ، حديثنا سيكون طبقا لتجارب شخصيه و ليست روايات او خزعبلات العامه ، انصافا لمن يؤكدونه و من ينكرونه على حد السواء و لو ان الانصاف لدى القارئ يشكل تناقضا عجيبا لاختلاف صعب التوفيق فيه.

اول شيئ ما هو الرصد ? :

الرصد هو الشيئ للذي ينتظر طالبا شيئا ما ليؤذيه و يحول بينه و بين مقصده ، كما بين لله عز و جل ذالك في سورة الجن -الاية التاسعه : بسم لله الرحمن الرحيم : وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ ۖ فَمَن يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَّصَدًا (9).

هذا نعريف مبوب حول المصطلح المقصود و ليس الموضوع اعزائي . و الترصد ياتي من الرصد نحويا اي انتظره مع المتابعه او المراقبة المسترسله.و للحديث اكثر حول الموضوع ساحاول تبسيط الامر قدر المستطاع بموضوعي هذا على ان اجعله توطئه لمواضيع اخرى لاحقه باذن لله لاخواننا المشرفين و معقبا على ذالك شيخنا اعزه لله محمد لعسيلي ليشفي تساؤلات كثيره كلما علقت باذهان العديدين رغم ان المواقع المتناوله للموضوع عديده الا ان شح الاجوبه الصادقه حول الرصد و توابعه لم تطفئ ضمأ للذين يريدون ان يلمسوا الحقيقه بجوانبها المتعدده.

الرصد في الميثيولوجيا العالميه :

سبق و ان تناولت الميثيولوجيا الفرعونيه و الفينيقيه و الاغريقية و نظيرتها الرومانيه الرصد برؤى متشابهه و هذا ما يتعلق بامور الموت و البعث و المدافن و حراسها و من الارصاد للتي ذكرت على سبيل المثال حوريات البحر جواري الاله الاغريقي بوسيدون ملك البحر و الرياح كما نجد المونيتور هاذا الادمي العملاق للذي له رٱس و قدمي ثور وهو موكل بحراسة قبور الملوك و غيرهم عديدون مثل هيدرا رئيسة الارواح و الثعابين و سنخصص مواضيع خاصه لهم بالميثيولوجيا حتى تلمسوا قصصهم عن قرب باذن لله.

انواع الارصاد :

1-الارصاد الفلكيه :

وهي نوع من الارصاد كثرت في زمنين متفاوتين احدهم قديم و هو في العهد الاغريقي القديم حيث كان الفلكيون المشعوذون هم من كانوا يديرون امور الملوك كما ورد في الميثيولوجيا القديمه و زمن جديد 600-700 هجريه من قبل ايمه و قضاة مسلمين اشتغلوا بالكهانه و التنجيم نذكر منهم الامام الغزالي و البوني و الطوسي صدر عنهم مؤلفات عظيمه ادخلت العالم الاسلامي ان ذاك الى صراع ثقافي فقهي كبير.

2-الارصاد الفيزيائيه :

وهي ارصاد بدئت من العهد الفرعوني و تطورت لاحقا بحضارات اخرى و هي اعمال حمايه لقبور او مدافن او مخابئ لمقتنيات ثمينه عبر البناء حسب طريقه هندسيه معقده تحول بينك و بين الوصول لدفين مثل الاهرامات .

3- الارصاد الفيزيائيه الطبيعيه :

مختصه ايضا بالقبور و المقتنيات الثمينه يستعملون فيه المياه الجوفيه لحماية الدفين

4-ارصاد طبيعيه حيوانيه :

نفس الشان بالنسبه للقبور و النفائس ويتم حمايتها بتوفير مناخ و بيئه صناعيه لانواع معينه من الهوام غالبا ثعابين انواع خاصه منها و الاكثر خطوره يجلبونها صغيره للمدفن و يقومون باطعامها لسنوات حتى تتكاثر ثم يغلقون المدفن تاركين منافذ خاصه لهذه الهوام للتي تجعل من القبر او المدفن في ما بعد وكرها الخاص

5-الارصاد الخارقه لطبيعه :

و هي الجن و ما شابه موضوعنا الاساسي و ارجوا عدم طرح استفساراتكم الا حين الانتهاء سرد جميع الأجزاء الثلاثه حتى تطيب نفسكم بالفهم اولا ان شاء لله.

ارجوا متابعتنا بالجزء الثاني على هذا الرابط

 

الوسوم

رامز القرطاجي

أكاديمي وباحث في الحضارات القديمه منذ سنة 2004 تقني الات جيوفيزيائيه و علوم المسح و التحليل الفيزيائي

‫7 تعليقات

  1. بارك الله فيك أخي الحبيب
    طرح علمي يستند الى التجربة وهذا مانبحث عنه
    ننتظر بالأشواق الجزء الثاني باذن الله

    1. و فيك بارك اخي الغالي ..انا منكب على اعداد بقية الأجزاء سالحقها قريبا ان شاء لله

  2. في انتضار التكملة اخي رامز
    طرح جيد جدا … لنا فيها بإذن الله كلام و تجربة غريبة نسوقها بعد تكملة الموضوع
    جزاك الله خير

  3. شكرا أخ رامز على هذا الموضوع الذي طالما كثُر فيه الكلام و اللّغط ،
    في انتظار التّكملة يا طيّب مع ترقّب ما سيُدلي به أخونا حمزة و إخبارنا بتجرته الخاصّة.

    1. وعليكم السلام اخي
      لقد نزل اخي رامز القرطاجي الجزء الثاني من هذا المقال راجعه ففيه الحديث عن بعض انواع الرصد ومنها ماذكرته انت وسميته الرهبان او الرهباني وقد سماه اخي رامز في مقالته التيس او العتروس المتجول يحرس عديد الكنوز ومن يستطيع ان يمسكه يكشف له عن العديد الكنوز
      نحن في الجنوب التونسي نسميه الرهبان وهو يستطيل ويقصر كما يريد يخاف المرء عند رؤيته ولكن لابد من شجاعه كبيرة للامساك بها ..قد تكون بعض الحكاية المتناقلة والمتوارثة من الاجداد لبعضهم مجرد حكايا وخرافات تروى للاطفال لاخافتهم لكن الواقع اثبت بعضها والله اعلى واعلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق