أسرار الحضارات و تاريخ المدنالمغر والسراديبتحليل رموز الدفائن وفك الشفرات

المعلم .. مؤسسة الدفن

المَعلم هو المكان الطبيعي أو المحدث.. مميز و ثابت عبر التاريخ..أو مميز و ثابت لفترات طويلة

منها : الوادي. التلة. القمة. الصخور الكبيرة او الشكل المميز على الارض والعيون

و من المعالم المحدثة:

البئر .التلة. الاشجار.القرى و البناأت القديمة. الرجوم. المعاصر. المدافن..و غيرها

القدماء استغلوا الوجود الطبيعي للمعالم و جعلوا منها نقاط ارتكاز في الخرائط و الوثائق اي المحيط العام من تضاريس

طبيعية و يبقى هذا الامر واستنتاجه متوقف على نوع الحظارة التى تواجدت

بالمنطقة وقرائتهم للموقع حسب ما يرونه مناسب لتلك الحظارة من معتقد واتجاه وغيره من شروط قراءت الموقع

فنرى في الخرائط كمثال البناء او ابار او اشجار و الوادي و الشمس احيانا و غيرها …

كثيرا منا يعتقد ان هذا الوصف

خاص بالخرائط و الوثائق… لكن في حقيقة الامر و من يجد اشارة بالصدفة لم ينتبه الى وجود

المعلم اما كنقطة ارتكاز او كحاضن للاشارة…

هذا طبيعي لانه حصل على المهم… لكن ما يهم

الباحث هو تفكيك شيفرة و أبعاد الدفن

أغلب الاشارات إن لم نقل كلها تخضع لوجودية المعلم فإن لم تكن حاضنة فهي ضمن أحد أبعاده

هذا الموضوع مهم للباحثين تنظيما و توفيرا للجهد…

لان من وضع الدفين و الاشارة لم يضعهم لإتلافهم

إما إلى حين عودته في ظروف الحرب و الهجرة أو لأهله فينقلها شفاهيا

كأن يقول مثلا

في مقابل القرية تجد التلة و إلى جانب التلة تجد في تفرع الوادي أو النهر صخرة أو بئر أو شجرة

او.. او.. او أن ينقلها كتابيا.. يصف فيها المنطقة لمن هو من نسله أو

مؤسسة الدفن*

فليس بغريب أن نرى بعض الاشارات تحاكي تظاريس المنطقة

و ليس بغريب أن نجد إشارة ما على معلم صغير كأعمدة البناء و المعصرة و حجر الزاوية و ما يسمى بالسدايات.. و غيرها

ملاحظة … البيئة الجغرافية من الامور اللازمة لكل خبير ليحكم استدلاله على الاشارة

وبما أن الماء كان هو شريان الحياة بالنسبة للقدماء … فإن الكثير من الكنوز لها ٱرتباط وثيق بمنابع المياه وأهما

تكنيزية بحتة ولا يخفى على أحد أن من أنجع تخبئة الدفين هي في الابار .

بدون منازع الآبار لذلك الاشارات القريبة من منابع المياه هي في مجملها

الوسوم

حمزة الماجري

أكاديمي ... و باحث في الحضارات القديمه مشرف و مختص في قسم أسرار الحضارات

‫4 تعليقات

  1. علينا ان نفكر في التالي : ماعلاقة هذا الرمز بالمكان وماهي ضروراته القصوي لوجوده اي مالذي يلزمه هل يلزمه فضاء شاسع ام ضيق …هل يلزمه هضاب ومرتفعات ومغر …ام سهول ومنحدرات وابار
    هل يلزمه نور الشمس ام ظل الاشياء هل يلزمه التقويم الفلكي ام الشمسي والاهم هل يلزمه التقديس ام لا … الاشارة تعكس ما هو موجود ببيئتها
    انها مستلزمات وجود الرمز او الاشارة

  2. أستاذ حمزة مثلا أجران قرب قلعة في قمة الجبل و أجران في منتصف الجبل و اجران في سفح الجبل.هنا كيف للخبير أن يفهم ماهية كل منهم وشكرااااا

  3. أخي بالنسبة للجرون لها درس خاص بإذن الله
    الجرن في اللغة جمع اجران و جران وهو حجر منقور
    يدق فيه اللحم او غيره ، ثانيا هو حجر منقور يصب فيه الماء ليتوضا منه
    ثالثا هو موضع يداس فيه الطعام او تجفف فيه الثمار
    و كل مكان له مدلوله
    فإذا وجدته بقرب التجمعات و المعالم فٱعلم يقينا
    أنها ميكانيكية و للٱستعمالات
    و طبعا هناك هيئات جرون معينة لتكون ميكانيكية
    أما إذا كانت بعيدة عن السكن و تكون قريبة من معلم ثابت كان أو متغير
    كالواد فالأغلب دلالته جنائزية
    فالاجران المعترف بها عموما في الرمزية هي اشارات الدفىء و التسميد ( يعني الزرع ) و الخضرة و كدا السلطة ، و يبدو ان علماء الاثار اتفقوا في تعاملهم مع هكدا اشارة ( يعني بدلك الجرون ) على انها بوصفها قبور الرؤساء ، وهي تعني بدلك دلالة الطريق المؤدية الى المقبرة ، او ينظر اليها على انها حراس يحرسون هدا النهج ( يعني هدا الطريق ) ، او بوصفها قبور للخدم الدين ضحوا بانفسهم في سبيل رئيسهم
    عموما الكلام يطول و آسف للتأخر بالرد لأني قليل الدخول و شكرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق