أسرار الحضارات و تاريخ المدنتقييدات وخرائط

التقييدات والخرائط والوصايا…كيف نعرف صحتها ومدلولها؟؟؟

اخوتي الكرام
امام الاقبال الكبير على الاشارات والرموز غابت بعض السبل الصحيحة لمعرفة الدفائن
ولعل السبب التافه لتهميش التقييدات العتيقة والوصايا والخرائط كون الكثير منها تحوي

امورا روحانية تتصل بثقافة القرون السالفة وامام ظاهرة الجنزرة المعرفية الشاملة التي تقودها مؤسسات دينية منغلقة
شوهت التراث الاصيل و زورت المخطوطات لتنقل لنا رؤية تلغي حضارة اسلافنا وفكرهم و اختلافاتهم
لتعيدنا الى العصور المظلمة عصور محاكم التفتيش وترى ان كل من لا يفكر بتفكيرها الاعرج الذي يدعي الحقيقة المطلقة والعقيدة الصحيحة
والقراءة الوحيدة لعلوم الدين والدنيا مبتدع وزنديق ومشرك حلال الدم والعرض .

امام هذه المجزرة الفكرية … همشت التقييدات والخرائط والوصايا
او وقع ابتسارها واخراجها اخراجا يلغي معرفة صحتها والوصول الى مدلولاتها العميقة
ونحن بإذن الله سنعيد الحساب والتدقيق
وندرس الوصايا من جديد …
وندقق في صحة التقييدات …

ذلك اننا هنا … في موقع المعين هو الوحيد الذي يستطيع التصدي بكل جرءة فكرية وشجاعة علمية
لكل الظواهر المتصلة بالدفين دون توجيه او خوف او سلطة كائنة ما كانت و سنشرع في امر التقييدات اولا
ماهي ؟؟
كيف نعرفها؟؟
الى اي العصور تنتمي؟؟
انواعها؟؟
كيف نعرف صحتها من زيفها؟؟
ماهي الطرق السليمة للافادة منها؟؟
فعلى الله قصد السبيل …

……………………..

ماهي التقييدة ؟وكيف نعرفها؟
اخوتي الكرام
التقييدة من فعل “قيد”  بفتح الياء … وهي تختلف عن الوصية التي تكون غالبا شفوية متوارثة من صدر الى صدر
والخريطة التي تركز على الاحداثيات المكانية للدفين وقد تعتمد الرموز الحرفية والطبيعية
والحجة هي ورقة عائلية تنتقل بالارث و ثمة امر نادر وهو النص وعادة يرد شعرا كما في قصيدة صولة او ابن الحاج او الحاتمي و لعل أبو عثمان على علم بهم

نأتي الآن إلى مراحل التقييدة

اولها “الديباجة” … وهي اما البسملة او الحمدلة او التصلية
او الاشارة الى المصدر كقولهم من المغرب الى تونس
او من الشيخ فلان الى من وصلته هذه التقييدة او الورقة او البركة
اومن الزاوية الفلانية الى من وقف على…..
او تكون مباشرة لتقول اسال على بلاد الجزائر فاذا وصلتها اسال على تبسة فاذا وصلتها اسال على جبل كذا فاذا وصلته تجد ثلاثة احجار واقفة كالانسان وامامهم شجرة زيتون جبلي.

 

ثم نأتي إلى “تحديد المكان” … تختلف التقييدات في التدقيق قبعضها يصل الى التدرج حتى تقف على الدفين بلا مشقة وهي اعز التقييدات واغلب دفينها قد اخذ
وبعضها يكتفي بالقليل ولكنه يحيل على البحث الممكن
وبعضها لايقدم الا مكانا او مكانين قد يشكل اسم المكان القديم والحديث ويطول التقصي
وبعضها يقدمه ملغزا بحروف من حساب الجمل ابجد هوز … حطي كلمن سعفص قرشت ثخظز ذضغ
1/2/3/4/5/6/7/8/9/10/20/30/40/50/60/70/80/90/100/200/300/400/500/600/700/800/900/1000
او بالحروف الطبيعية وهي انواع كثيرة سنذكر بعضها

 

ثم نأتي إلى ” الوصف المكاني” … تحرص اغلب التقييدات على وصف المكان وخاصة الاشجار والحجارة والتربة والالوان
والابنية والاتجاهات
كقولهم حجرة صفراء مختلفة عن بقية الصخور امامه سدرة عتيقة
وكقولهم حجرة مربعة غربي العين يغسل عليها الصوف

 

ثم نأتي إلى “طريقة العمل” … تشير كثير من التقييدات الى طريقة العمل
فتقول مثلا احفر قدر قامتين تجد بلاطة انزعها
او احفر ذراعا تجد ترابا احمرا وزد في الحفر تجد حجارة وترابا ابيضا الخ

 

ثم نأتي إلى “الشروط الروحانية” …لا تخلو منها تقييدة تقريبا واهمها البخور وعلى قدر صعوبة المكان ومنعه تكون البخورات نادرة كقصب الذريرة والبان المغربي والقسط والمسخاطر الهندي
ولكن اغلبها يشترط الجاوي واالتابل او القزبر والسندروس وهو صمغ الصنوبر
ومن الشروط الذبائح او ما يسمى بالنشرة وتبدأ بالديك المعوشر وهو ما يحوي على خمس مخالب في كل ساق ويكون ابيضا افرقا اي عرفه الاحمر مقسوم التاج او ازرقا او احمرا
وقد يكون حيوانا بريا كالفكرون وهوالسلحفاة البرية او الارنب او الغزال الصغير
وقد يطلب الماعز الابيض او الكبش الاسود الذي لاعلامة به او السنور الاسود او الكلب الاسود
ونادرا جدا ما يطلب القربان البشري والحق انه من عشرات التقييدات التي اطلعت عليها لم اجد غير واحدة تشترط ذلك دون ان تشير الى الذبح
ونحن نذكر هذا من باب العلم بالشيء لا غير 

في بعض التقييدات اشارة الى وقت العمل لاخراج الدفين فنجد السبت الاخير من الشهر العربي للموانع من العبيد السود السيافين
ونجد الليالي البيض 14/15/16 من الشهر العربي … ونجد وقت زيادة القمر في الاسبوع الاول
ونجد في بعضها مواقيت فلكية والقمر في برج الدلو خاليا من النحوس

ونجد في بعضها تنصيصا على الايام كالاثنين او الجمعة او السبت او الاحد
وبعضها يطلب تجنب ايام النحس من الشهر التي يشير اليها البيت التالي
محبك يرعى هواه فهل تعود ليال بضد أمل
فالحروف 30حرفا على عدد ايام الشهر المنقوطة منحوسة والمهملة سعد

 

-و الآن سأتحدث عن صحة الخواتم والتملكات والامضاء ونطلب ممن يريد السؤال او الرد التفضل

أهل العلم بهذا الصدد مختلفون هنا ٱختلافا كبيرا فالاغلب يرى ان الخاتم الذي تمهر به دلالة صحتها
والبعض يرى ان توافق الشرط مع العزيمة والميقات هو الحجة القاطعة على صحتها
فيرون مثلا ان للسور بخورا ليس للعزائم وان يوم السبت لايتاسبه الا بخور له يعرفه اهل الروحانيات
ولكن ازاء هذا الاختلاف نرى ان صحتها في امور اهمها
حضور الخاتم والامضاء والشعار
واصح الخواتم ما كان ممهور بالاسماء المعلومة او كان بارزا بلون مخالف او كان كالطغراء
او كان فيه سيف ونجمة مخمسة متقنة اضلاعها متساوية جدا و السيف يجب ان يكون مفلولا الحد مثل سيف ذي الفقار
ومن الخواتم جداول التحريز والتحصين ومنها خاتم الغزالي بطد زهج واح 294753618

ومن الخواتم اسم اللطيف مفرقا وغيره من الاسماء
ولكن اعلى التقييدات ما قيل انه يحمل ختم الجن نفسه وهو الحجة عندهم
حتى ان هم يرون ان الذي يملك التقييدة الحاملة لهذا الخاتم يجب ان يحملها معه
وهي تقوم مقام حجة التملك عند القاضي و نحن نرى انها وان وجدت حقا فلا معنى لها
فالمكان ان كان ممنوعا فان اهله لايعترفون بغيرهم مالكا فعلى القادم ان يطردهم او يصرفهم او يقاتلهم او يحاربهم .

في الأخير أقول ما أجمل بلادنا فهي لا تزال أرضا بكرا فيها عبق التاريخ
زرت مدرسة عتيقة منذ أسابيع في دولة … الشقيقة الحبيبة قرب … اسمها سيدي …
وقابلت فقهاء وطلبة وتحدثت معهم في هذه الأمور
وكان من كرمهم أنهم اطعموني طعامهم
وبنفسي شوق إلى تلك الرحاب الطاهرة النقية
وان اكون طالبا معهم
ما أحسن تلك الأيام الخاطفة

هذا و لله الحمد و الصلاة و السلام على محمد أشرف خلق الله
دمتم بود  … أخوكم “حمزة الماجري ”

 

 

حمزة الماجري

أكاديمي ... و باحث في الحضارات القديمه مشرف و مختص في قسم أسرار الحضارات

‫2 تعليقات

  1. اخي حمزة قد نسجت نصك نسجا معتَّقا بعبق التاريخ وسعة المعرفة وعمق التجربة
    نعم التقييد والتدوين علم سيكون للمعين باذن الله دور في نشر أسراره

  2. انتظرت دخولك و تعقيبك و نقدك للمعلومات
    و شكر خاص للدكتور الذي أغدق علينا كرما بمعلومات و نقاط مهمة تخفى على الكثيرين
    و الشكر لله ثم لك ايضا لتوفير التقييدات التي اشتغلت عليها بنفسي بمختلف المناطق لنكتسب منها خبرة و معرفة و لله الحمد و المنة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق