أسرار الحضارات و تاريخ المدنالحامة تاريخها وآثارها وأحداثها وأبطالها

أسماء أماكن من الحامة لها أبعاد تاريخية

أسماء أماكن
1- إبن لاغوش
هو محمد إبن لاغوش كانت له قبة وحولها مجموعة من القبور شمال الحامة بآخر المناشي على طريق الفجيج، وقبالة مجمّع القمامة الجديد. كانت القبة قائمة الذات لعهد قريب. ويعتقد أنه رجل صالح من أصل أمازيغي، ذكر إسمه في رسوم قديمة لعائلة أبي الوفاء. ويعتقد أن منطقة _ بلاّغوس_ بكسر الباء كانت بها أثار قديمة قد تكون آثار برج كان قريبا من هذه القبور.
2- أبو عطوش
هو الآن إسم منطقة كان أصحابها يقطنون داخل ضيعات النخيل. ثم أقاموا مساكن خارج الواحة وتكاثرت البيوت حتى أصبحت الآن قرية متكاملة بها مدرسة إبتدائية ومستوصف.
وعطوش هو إسم عائلة بربرية. وقد ورد في كتاب المغرب من تاريخ إفريقية والمغرب الجزء الثالث لابن عذاري”أن موسى بن عطوش هو أحد قواد الخليفة الموحدى .جاء على رأس جيش للقضاء على ثورة إبن أبي عمارة -إبن غانية-. ودارت بين الفريقين معركة طاحنة في هذا المكان”3. ربما لما استشهد موسى بن عطوش دفن في المكان فسمي بإسمه. هذا مجرد إحتمال. ويوجد لقب عطوش بالشمال التونسي حتى الآن.
3- مـنطقة والي
والي إسم منطقة خصبة شمال الحامة، وغير بعيدة عن منطقة الفجيج، وإبن عواجة، ووادي الزيتون. ويذكر المؤرخون والروايات الشعبية أن هذه المناطق كانت بها حضارة قديمة. وكانت عامرة بالسكان. ومازالت بها آثار قرطاجية أو فنيقية. ويذكر السيد الصغيّر بالي وهو مقاول قام هناك بعدة أشغال أنه عثر على عدة أبار مبنية من أولها إلى آخرها بحجارة منقوشة. كما أكدت ذلك عائلة بورقعة التي تستوطن منطقة والي. وهناك حجر كبير يشبه القصعة وحولها حجارة كبيرة متناثرة، كذلك هناك قولة شعبية مشهورة تشير إلى ماضي المكان. ” آش أخلاك ياوالي ” قال له : ” تعليق المخالي في اللّيالي ، الماشي إيبات والي والجاي إيبات والي”.
4- إبن عـواجة
هو في الأصل إسم هنشير ثم أصبح يطلق على المنطقة التي حوله. ويقع هذا الهنشير شمال شط الفجيج و هي أرض خصبة لزراعة القمح والشعير وغراسة الزيتون. هو الآن على ملك عدة عائلات من القصر والدبدابة والخرجة الوطانة والرحالة. وكان يستوطن بالحامة شخصان بارزان كل منهما يسمى عبّيد واحد عبيد بن عواجة، والثاني عبيد اللّومي وكانت بينهما صداقة حميمة. ربّما يعود الهنشير إلى عبيد بن عواجة. أما عبيد اللومي فهو فقيه مازال يحمل إسمه مسجد صغير وحمام إندثر الآن . وعواجة هو إسم قبيلة عربية كانت تسكن بمنطقة تهامة باليمن. كما أنّ عائلة إبن عواجة مازالت موجودة بجرسيس حتى الآن، أما عائلة الومي فتوجد بصفاقس.
5- ربيـعة
منطقة الميدة كانت تسمى – ربيعة- ولا أدري أيهما أقدم. لعل إسم الميدة أقدم لأنه مأخوذ من شكل الأرض. فالميدة هي الأرض المنبسطة كالمائدة. ثم سكنت قبيلة ربيعة أو فرع منها بهذه المنطقة فسميت بإسمها. وربيعة هو جدّ قبيلة عربية مشهورة : ربيعة بن نزار بن معدّ بن عدنان. ويوجد فرع من هذه االقبيلة غربي مدينة سوسة .وهو إسم رجل لا إمرأة.
6- هـنشير تلمــام
لعل الإسم مركب من كلمتين – تلّ الإمام – وهو هنشير خصب جنوب منطقة ربيعة وخنقة عيشة، هو سهل شاسع بين المنطقة التي ذكرناها وبين أرض العرق التي ذكرها أحمد صفر أثناء حديثه عن جزيرة – تريتون- الشهيرة التي كان مكانها غربي وذرف ، لما كان البحر متصلا بشط الجريد و التي كانت بها حضارة قديمة.
7- العــرق
العرق هو كما ذكرنا منطقة رملية خصبة جدّا، وهي مزارع للحبوب، كما يوجد بها شجر الزيتون. وقد ذكرها كل من أحمد صفر ومحمود بوعلي أثناء الحديث عن جزيرة – تريتون- ومما يدعم قولهما أنّه كانت بالمنطقة بقايا أثرية ربّما إندثرت الآن .
8- حجري:

هو في الأصل إسم قبيلة من الكعوب من بني سليم. يمكن أن يكون فريقا منها أقام بهذا المكان فنسب إاليها .
9- سطّف
هو إسم منطقة خصبة بها هنشير بمنطقة الظاهر، يعتقد البعض أنه من أصل روماني لكنّ إسمه يشير إنه بربري الأصل ودليلنا على ذلك: (أ)لا توجد في العربية مادة سطف.(ب) توجد بالجزائر مدينة بربرية الأصل تسمى سَطيف.

محمد بن عثمان عسيلي

          🖋️   الأستاذ محمد بن عثمان عسيلي باحثٌ في علم الرُقى والجان ومعالج وصاحب أبحاث في الطب البديل والتاريخ القديم وعلوم الصنائع المندثرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق